الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

امرأة الجدران الأربعة






هاتفها ذات ليلة.. وكانت كزهرة بنفسج من القطيفة.. حزينة وناعمة.... وكان هو منتعشاً.. رائق البال كعصفور مكتمل الريش بهى الألوان.. صرحت عن مزاجها الأزرق.. فأبلغها أنه ربما يخرج مع أصحابه تلك الليلة.. وسيهاتفها لاحقاً.. أغلقت الهاتف ولم تنتظر مكالمته ..

رن التليفون.. لكن بعد أربع منتصفات ليالى متوالية..ظهر اسمه.. سمعت صوته يبلغها أنه سيمر عليها بعد الدوام..

فى منتصف الليلة الخامسة طرق باب شقتها.. توجه الى شرفتها المطلة على نيل القاهرة.. وأشعل سيجارة بعد الأخرى.. هى ليست مدخنة ولكنها تشاركه دخانه عندما ينفثه فى حياتها.. ينفثه فى فراغ شقتها الواسعة ربما كل عشر ليالى عندما يمر عليها بعد سابقة إنذار لا تتعدى بضعة ساعات.

الغريب حقاً أنه يجدها فى كل مرة حتى وإن لم تكن موجودة.. حتى فى شرودها تسمح له بالدخول الى حيزها الواسع.. شديد الضيق عليها..
هل تحبه؟

هى لا تعتقد أنها مازالت مغرمة به غرام السنوات الأولى عندما كانت صغيرة جداً وكان هو يكبرها ببعض الخطوات.. حينها كانت مولعة به.. تتذكر عندما كانت تدخل بيته الصغير كطفلة عاشقة للملاهى.. تمسك ألوانه وتبعثرها على جسدها.. تضم بفرشاته خصلات شعرها القصير.. تصلح له جهاز التلفاز.. ليجلسا أمام فيلم الكرتون كطفلين رفضا الواقع وإختارا سوياً حياة إفتراضية ليس لها أى صلة بالواقع.

بعد أن ملت عدم مسؤوليته.. إفترقا.. هربت من كونها مجرد ظل لرجل الألوان.. ملت إنتظارها أن تشاركه بهجة الحياة خارج جدرانه الأربع التى لها لون سن الفيل ..

هى هربت.. ورفضته.. وبقيت بقايا ألوانه عالقة بين أظافرها.... ب

عد مرور زمنى طويل.. إحترفت هى الألوان.. ووجدته بينما كانت تنقض عنها غبار رماد علق بألوانها الناعمة الحزينة.. فاقتربت منه كى تنفض عنه غباره لتكتشف أنه صار باهتاً غير ذى لمعة
.
أقترب لأنه يعشق الإستماع اليها.. يرنو لصحبتها التى دائماً ما يدعى أنها الصُحبة المفضلة لديه.. طالما قال لها أنها واحته الخضراء.. يأتى اليها كلما أراد ظلاً.. لكنها لا تريد الأخضر وحده.. ودائماً تسأل "ماذا عن باقى الألوان؟

هى كانت تبحث فيه عمن يصطحبها للقمر.. ويعود بها الى الأرض فى سفينة قوس قزح.. أرادت إحساس الألوان جميعها... هذه المرة هى لا تريد أن تترقى من امرأة جدرانه الأربع الى سيدة الجدران الأربع التى يأتى اليها كلما أراد جرعة ماء دون أن يشاركها مغامراته البرية..

ولكن الى متى كان الصبر؟ لقد أقصته من قبل لطفولته.. فهل من جديد؟!

فى حانة .. ذات ليلة.. وجدها وقد فرت من الجدران الأربع.. فهرب لأنه لم يعد يحتمل ألوانها الصاخبة.

هناك 11 تعليقًا:

رجل من غمار الموالى يقول...

جميل قوى البوست
فعلاً
علاقات كتير قوى كده . علاقات لا يطلب أحد أطرافها الإلتزام يطلب فقط الصحبة والمتعة
وكأن الطرف الأخر ملك له يطلبه متلى شاء ويبعده متى شاء

Tarek Elkhatib يقول...

تشاركه دخانه عندما ينفثه فى حياتها....

حتى فى شرودها تسمح له بالدخول الى حيزها الواسع.. شديد الضيق عليها.. ..

لكنها لا تريد الأخضر وحده.. ودائماً تسأل "ماذا عن باقى الألوان؟ ...

كعادتك دائمآ ,, تبهرينا بالأحاسيس والتعابير والأفكار الجديدة الطازجة
أشكرك على هذا الجمال المتدفق والذى يؤكد تفردك وحقيقة أحاسيسك فى الكتابة ,,, ولكن أسمحيلى بصفتى قارىء قديم .....
هناك سرعة ولهاث فى السرد والأنتقال بين أختلاف المشاعر والمقارنات والتقلبات لأن زمن الحكى طويل ( زمن العلاقة ,, عشرة يعنى ) ,,, والأنتقالات دى كانت حادة وغير متناغمة عكس عادتك وطبيعتك فى الكتابة ,,, الألوان معبرة جدآ وقوية وحقيقية لكن كل لون لوحدة ,,النعومة والتناغم بينهم قليل ...
تفتكرى الحكاية قلة لياقة كى بوردية بسبب البعد عن ملاعب الكتابة شويتين ؟؟؟ ؟؟؟ حمد الله على السلامة للعودة للكتابة ... دارك ,, ومرايتك ,, وفَرشِتك

غير معرف يقول...

جميلة اوي
3>

غير معرف يقول...

ثقافةالهزيمة .. أسكندرية ليه؟

متحف الأسكندرية القومى والمتحف اليونانى الرومانى و متحف المجوهرات الملكية و متحف الفنون الجميلة و متحف الأحياء المائية و متحف محمود سعيد ، و قلعة قيتباى و قصر المنتزة و مكتبة الأسكندرية الجديدة و الميناء الشرقى و حديقة أنطونيادس و نصب الجندى المجهول . ومن الآثار الرومانية الموجودة بالإسكندرية المسرح الرومانى و عمود السوارى و معبد الرأس السوداء وحمام كوم الدكة الرومانى والذى أقيم على طراز الحمامات الرومانية القديمة ، و مسجد سيدى بشر ومسجد سيدى جابر ومسجد القائد إبراهيم ومسجد المرسى أبو العباس، وكاتدرائية الكرازة المرقسية وكاتدرائية اليونانيين الأرثوذكس و كنيسة سان مارك.

محطة الرمل وكامب شيزار وسان ستيفانو وسيدى بشر ، و طريق الجيش الممتد بمحاذاة الكورنيش ، و سى جل للأسماك فى أبوقير و بحرى، و جيلاتى عزة و جيلاتى النظامى و قدورة للأسماك فى بحرى ، و شارع سعد زغلول و شارع صفية زغلول وفول محمد أحمد و حلوانى طلعت وهريسة الحلبي و البن البرازيلى فى محطة الرمل، و حلواني صابر بالأبراهيمية، و مشويات أبن البلد بمصطفى كامل، و سان جيوفانى فى ستانلى ، و مول سان ستيفانو ، و مشويات حسنى بالمندرة ،و مشويات بلبع فى سيدى بشر قبلى، و حلواني شهد الملكة فى ميامى و فيكتوريا، وركوب الترام من غير محطة محددة فقط كى تتفرج على الأسكندرية من شباك الترام و أهل الأسكندرية الطيبين.

هذة بعض ما تحتويه مدينة الأسكندرية من معالم سياحية و مع ذلك لا تجد مدينة الأسكندرية على خريطة المدن السياحية الجديرة بالزيارة فى مصر فى مكاتب السياحة بالخارج و التى تنظم لها رحلات سياحية..

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

اكرم يقول...

رائعه انتي

لكي مني كل الاحترام والتقدير
اكرم

5o5a يقول...

كلماتك فيها عمق كبير

تقبلي مروري

نزار الاقطع يقول...

زيارة لصفحتك تعيد كثيرا من الاشياء الجميله و المعانى الرقيقه و المشاعرالنبيله التى لايعرف قيمتها كثيرون.

dreamscity يقول...

القسم الاسلامي

القسم الاخباري

القسم الرياضي

قسم الوظــائف

القسم العـــــــام

قسم الفيس بوك

سياحة و السفــر

قســــم اليوتيوب

قسم الشخصيات

صور الشخصيات

basma bahaa يقول...

كلماتك جميلة جدا يا عبير:)

قطرة ندى يقول...

استمتعت بهذه القصه القصيره
مدونتك من المدونات الرائعه التي يشرفني الانضمام لها
تقبلي تحياتي

قطرة ندى

Bipolar-Girl يقول...

lovely
تحياتي