الأحد، 1 يونيو، 2008

الخوف


لا ادري سر طاقة التفاؤل التي تحيط بي هذه الايام!! بالرغم من قائمة طويلة جدا من الاحباطات التي نحياها والمتمثلة فى كافة السلبيات الموجودة في الحب والعمل والمناخ السياسي والظروف الاقتصادية و قائمة لا تنتهي من "بالرغم من"

ومع ذلك فالتفاؤل يملأني وبداخلي مساحة ما تري طاقة نور في المدي.. فأنا علي يقين الهي ان المستقبل رائع .. ولا اعلم سر يقينى هذا.. أنا فقط أعلم ان القادم رائع.. اعلم ان مشاكلي ستؤول إلى الزوال.. أوقن اني ساحقق كل ما تشتهيه روحي.. علما أن صدقى في الإشتهاء هو الفيصل ..تدفعني نفسي الي الايمان بالسعادة..و تبشرني بجنة من الرضا ..و لاني بشر قد تصيبني الوساوس والشكوك في هذه الجنة المنتظرة في المستقبل.. لذا اسقط احيانا في فكرة الكفر بالسعادة القادمة. ولكن من الآن فصاعدا سارسخ إيمانى بالجنة الموعودة.

لماذا لا اغير منهج تفكيري ؟ لماذا لا ابعث بالقلق الدائم الي مقصلة الذاكرة؟؟ لماذا لا انعم بحياتي الان بدلا من الخوف من غدى..؟ لماذا لا ابادر كطفل رضيع بالابتسام في وجه امرأة عابسة اسمها الدنيا ؟؟؟

ما اروع الطفولة اللاقلقة !! ساهجر القلق و الخوف الي الابد... الخوف .. ذلك المحرك الاساسي لكل حيواتنا.. تخاف الفتاة ان تعنس.. تخاف الزوجة ان يخونها زوجها .. يخاف الزوج الا يطعم اهله.. نحيا فى خوف دائم من الفشل أو الهجر أوالجوع أوالحرمان العاطفي...أو.. أو.. أو.. فالقائمة طويلة ولا تنتهى.. بل تزداد طولا بازدياد أعمارنا

لقد أعتدت أن أخاف من الفشل.. أخشى من المستقبل.. ترعبنى فكرة المرض.. أرتعد من الندم على الإختيارات.. فالإختيار هو مسؤلية العقل.. وعقلى مثقل دائما بالأفكار.. متشتت بين الإتجاهات.. تائه بين علامات مفترق الطرق.. يرهق عقلى - على الدوام - حساب الإحتمالات..

يا الله!!! ما كل هذا الخوف المتشعب فى روح الإنسان؟!

نحيا لنخاف.. فنفعل ما يجنبنا المخاوف!!

ما كل هذا العبث؟! لماذا لم نتعلم حب الحياة؟! بدل من الخوف من إحتمالاتها؟!



لا لن أسقط بعد الآن فى دائرة الخوف والقلق التى تحجب عنى رؤية الغد المبشر.. فبداخلى إيمان قاطع بأحقيتى فى السعادة والحب والرضا.. ولن أجعل هذه الأشياء مجرد معانى أرمح خلفها.. سأعيشها فى إستمتاعى بالركض إليها.. فالسعادة ليست شئ نصل إليه.. بل طريق نسلكه.. السعادة الحقة فى السعى للوصول الى القمة وليس إعتلائها.


أدعوكم أن تنظروا بداخلكم.. أن تطاردوا أشباحكم بدلا من الجرى منها.. انفضوا ما بداخلكم من غبار الخوف.. تحرروا من ثقل أوهامكم الشخصية.. فكل منا يحيا بما فى داخله من ترقب للغير وكيفية إستقبال الغير له. أدعوكم الى تغير منهج التفكير الذى رسخته ألامنا السابقة فى أرواحنا.. فالغد الذى ننتظره ما هو إلا ترجمة إلهيه لما يدور فى أذهاننا.. فاشحنوا أذهانكم بالحب والثقة والخير.. وأفتحوا أحضانكم للكون.. واضحكوا فى وجه الحياة.. فهى لا تبادر بالإبتسام .. هى تبتسم - فقط - لمن يثق بها.. وتعبث فى وجه الخائفين منها

هناك 4 تعليقات:

السنونو يقول...

معاك حق كتير بحس أن الخوف بيمنعنا حتى من حق التجربة وبالتالى من السعادة حتى لو فى ممارسة التجربة نفسها مهما كانت النتيجة

Tarek Elkhatib يقول...

خللى الندى من أحلامك يسقى النبات من أيامك حطى اللى خلفك قدامك تلقى البلد عامرة الليلة ,, الليلة يا سمرة

شريف يقول...

فعلا ليه نضيع احلى سنين عمرنا فى خوف دايما مفيش حاجه تستاهل الخوف ده-دعوتك للتفاؤلل جميله جدا و يا ريت من يسمع

shosho يقول...

انا معجبه جدابكتاباتك وخصوصا اسلوبك البسيط فى التعبير وده كان تشجيع ليا على تنميةموهبتى فى الكتابه بس انا محتاجه مساعدتك ليااو بعض الارشادات اللى ممكن تساعدنى ومشكوووووووووووووره